التخطيط العمراني بين التجاوزات والتصاميم الاساسية التخطيط العمراني بين التجاوزات والتصاميم الاساسية

20 أغسطس

 القت ازمة السكن بضلالها على اليه التوزيع الحضري وتعارضه مع التصاميم الاساس للمدينة فالأستاذ رافد موسى ماجستير جغرافية مدن الذي أكد انه لا يجوز التجاوز على أي المساحات المخصصة لاستعمال معين باستعمالات أخرى وهذا بطبيعة الحال يخالف جميع الأنظمة والقوانين التي وضعت لتخطيط المدينة فلو رجعنا إلى تاريخ نمو المدينة لوجدنا ان طابع العشوائية وعدم الوضوح في تنظيم استعمالات الأرض داخل المدينة هو السائد وبتالي نلاحظ ان هناك تداخلا فيما بينها وتشابكها وعدم وضوح معالمها المعمارية فمثلاً نلاحظ الاستعمال السكني يتداخل مع المحال التجارية والصناعات الصغيرة . وأضاف بعد زيادة عدد السكان وزيادة استعمالات الأرض كان لزاماً على المعنيين من المخططين ان يجدوا حلاً للعشوائية والفوضى التي حلت بالمدينة وعلى إثرها ظهر ما يعرف بالمخططات الأساسية التي تهدف إلى توزيع وتنظيم استعمالات الأرض داخل المدينة . وألقى موسى باللائمة على المسؤولين بتخطيط المدينة وأكد أن هناك تجاوزا على الوحدة المعمارية للمنطقة المركزية في المدينة حتى فقدت هويتها المنفولوجية أولا وعدم تناسق استعمالاتها مع ما مخطط لها في التصميم الأساس بحيث أدى إلى تغيير طابع المدينة وتغيير المساحات المخصصة لاستعمالات الأرض داخل المنطقة المركزية أي أنها مخططة للاستعمال السكني والواقع يشير إلى أنها أراض مخصصة للنقل .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: